مراجعة Vikings S04E16

المراجعة تحتوي على حرق

الحلقة 16 بعنوان “العابر”

بعد الوفاة التي صدمت الجميع لم يرد البعض أن يصدق ذلك وقاموا ب البحث عن تحليل أو أي شيء يجعل هناك بصيص من الأمل أن يكون حيًا ولكن لم يكن هناك أي بصيص وسرعان ماعرفوا أن الأمر حدث وأن الأمر لارجعة فيه أيضًا بمشاهد ممتازة مؤثرة ب جزء من عنوان الحلقه العابر فهو عبر بين الأحياء وذهب لـ فالهالا فقط مجرد عبور أحزن الكثير , وبرغم عدم مشاهدة موت راقنار إلا أن موته كان شيء شعر به الجميع هذه الحلقة كانت تهيئة نفسية لللمشاهدين والشخصيات ل يتقبلوا عالم خالٍ من الملك العظيم راقنار لوثبروك .

هجوم اسبانيا شاهدت بعض الأشخاص مستائين من عدم دفاع المسلمين وأن المسلسل أظهر المسلمين ب أنهم شعب ضعيف ولكن لم أشاهد الضعف بمهاجمة أشخاص بسوق وليس لديهم أي جنود ف هم مجرد أشخاص عاديين وعندما تهاجمك جماعة ف الهرب هو الحل الأنسب كما فعلوا الذين في انجلترا عندما هاجمهم راقنار لم يقاوموا فهم أشخاص ليس لديهم حيلة “لماذا عندما تم الهجوم على انجلترا او ب الأخص المسيحيين لم أشاهد شخص واحد يقول ب أنهم اظهروا المسيحيين ب أنهم شعب ضعيف ولكن عندما تدخل الإسلام والمسلمين شاهدنا هذه الردود” لن اتكلم في الموضوع أكثر ، طبعًا رجع الفايكنق ووحشيته ب هجومهم الشنيع الذي لا يسلم منه أحد ولكن هذه المره الخشوع والآذان ترك بصمة ب فراغ فلوكي الذي أخبرنا به قبل الهجوم على المسلمين ، وماحدث في المسجد ذكرني بقصة الكثير يعرفها عن عمر رضي الله عنه عندما طعنه المجوسي وهو إمام وبعد طعنه تقدم عبدالرحمن بن عوف وأكمل الصلاه ب الناس ، شيء رائع أن نشاهد مثل هذا المشهد .

-الرجل الغامض أو أودين كما يقول الكثير جعل من موت راقنار شيء مؤكد لا رجعة فيه ، ركود بيون كان مؤثر جدًا عندما شاهد الغربان شعر ب أن راقنار له صله بهذه الطيور وهذا ما أكد له ظهور أودين مشاهد مؤثرة كانت ب خبر موت حبيب ,موت عظيم.

-يبدو ب أن لاقرثا أيامها معدودة بعدما علمت ب أن أحد أبناء راقنار سيقتلها “ستكون أيامها معدودة أو أيامها تمر بحذر شديد من أبناء راقنار” الأقرب أن آيفار هو من سيقتلها يجعل قتلها له طابع عاطفي أكثر من البقية.

-الملك إيكبرت مازال لايعلم ب أن الإنتقام سيكون منه وليس من الملك إيلا ، إيكبرت مازالت حالته سيئة من موت راقنار وستزيد سوءًا عندما ينتقم منه أبناء راقنار.

-أستريد حتى الآن شخصية غامضة نريد أن نعرف قليلًا عنها والمتوقع تكون معرفة عاديه ولن تثير إهتمامنا.

-الصراخ من فوق تل حتى البكاء من غضب وإحباط ويأس هو ماجعلني اتعاطف أكثر مع الكسيح آيفار وبعد ذلك بمشهد سريالي يبين لنا مدى مقته ل لاقرثا .

-القناة لم تظهر اغتصاب النساء وهذا شيء جيد وممتاز لها لانريد أن نشاهد مثل هذه المشاهد ولا أتوقع أن هذا حدث أصلًا تاريخيًا “لا أعلم ولكن مجرد توقع”

-عندما سمع بيون والده كان مشهد سخيف صراحةً شيء بعيد عن الحقيقة ولكن عدى هذه اللحظة فهو كان مشهد قوي وممتاز جدًا.

-حماية فلوكي لـ مسجد كامل يعبدون إله آخر ممكن كثير يعدون هذا تطور بشخصيته ف قبلًا قتل اثلستان لأنه مسيحي ويعبد إله آخر ولكن الآن نراه ينقذ أشخاص يعبدون إله آخر ، لكن أنا لا أعد هذا تطور , لماذا بدأت هذه المسئلة أصلا ؟ الأمر الذي جعله يفعل هذا من البداية لامبرر له فجأة قال “أنا تائه ، لم أعد أعرف من أكون ،ولم أنا هنا ، لا أعرف ماهو هدفي ،أشعر أنني فارغ من الداخل ، أنا فارغ” يبدو لي هذا الحديث كله لأجل افتتان فلوكي ب إله جديد ،صراع بين هيلقا و فلوكي لامبرر له من البدايه .

-“لاتنساني دع روحك تلاحقني لاتتركني” مشهد رائع جدًا ولكن كما ألاحظ ب أن المشاهد السريالية تواجدت في الحلقتين السابقه وهذه الحلقه وهذا لم نتعوده من المسلسل.

-يبدو ب أننا سنمضي ب حلقات جيده وممتازة بعدما أختل المسلسل بسقوط أحد شخصياته الرئيسية وهذا يجعلنا نثق ب أن المسلسل لن يتأثر كثيرًا بعدم وحود راغنر.

اتمنى ان ينال المقال اعجابكم 

اترك رد